من فضائل القرآن

2014-01-29 مبرة طريق الإيمان 11,961

 ليس شيء احب الي الله من ان بتعبد الانسان بكلامه . يتدبره , ويخشع قلبه لتلاوته , ويعمل بما يؤمره الله فيه هذا الذي ينبغي ان نكون عليه . وليس شيء احب الي الله من اهل القرآن . فان الله يحب اهل القرآن
ايها الحبيب هل تبخل علي نفسك ان تكون مع الله ويخاطبك مولاك .هل تستطيع ان تصبر نفسك دقائق لتقرا رسائل ملك الملوك وجبار السموات والارض مالك نفسك ورازقها وقابضها . فما اجمل الجلوس مع القران وسماعه و دمعه من عينبك وقشعريرة في جسدك . ساعتها وفقط ستشعر بحلاوة من الايمان لا يمكن وصفها وتتمني الا ينقطع وصالك مع القرأن 
اخي الحبيب اليك بعض فضائل التي قد تحثني واياك علي المكوث وقت اكبر مع كتاب ربنا

واسأل الله لي ولك دوام مرافقة القرآن وان يجعلنا من اهل القرىن الذين هم اهل الله وخاصتة 

عن أبي أمامة رضي الله عنه قال : سمعت رسول صلى الله عليه وسلم يقول :
وعن أبي موسى الأشعري رضى الله عنه قال : قال رسول صلى الله عليه وسلم

وَإِنَّ كِتَابَ اللهِ أَوْثَقُ شَافِعٍ*** وَأَغْنى غَنَاءً وَاهِباً مُتَفَضِّلاَ

وَخَيْرُ جَلِيسٍ لاَ يُمَلُّ حَدِيثُهُ ***وَتَرْدَادُهُ يَزْدَادُ فِيهِ تَجَمُّلاً

وَحَيْثُ الْفَتى يَرْتَاعُ فيِ ظُلُمَاتِهِ ***مِنَ اْلقَبرِ يَلْقَاهُ سَناً مُتَهَلِّلاً

هُنَالِكَ يَهْنِيهِ مَقِيلاً وَرَوْضَةً ***وَمِنْ أَجْلِهِ فِي ذِرْوَةِ الْعِزّ يجتُلَى

يُنَاشِدُه في إرْضَائِهِ لحبِيِبِهِ ***وَأَجْدِرْ بِهِ سُؤْلاً إلَيْهِ مُوَصَّلاَ

فَيَا أَيُّهَا الْقَارِي بِهِ مُتَمَسِّكاً *** مُجِلاًّ لَهُ فِي كُلِّ حَالٍ مُبَجِّلا

هَنِيئاً مَرِيئاً وَالِدَاكَ عَلَيْهِما***مَلاَبِسُ أَنْوَارٍ مِنَ التَّاجِ وَالحُلا

فَما ظَنُّكُمْ بالنَّجْلِ عِنْدَ جَزَائِهِ ***أُولئِكَ أَهْلُ اللهِ والصَّفَوَةُ المَلاَ

أُولُو الْبِرِّ وَالْإِحْسَانِ وَالصَّبْرِ وَالتُّقَى***حُلاَهُمُ بِهَا جَاءَ الْقُرَانُ مُفَصَّلاَ

من متن الشاطبية

وعن ابن عباس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

وقال صلى الله عليه وسلم :

وقال صلى الله عليه وسلم :


    أما عن الثواب الذي يناله قارئ القرآن فعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

فهذا الحديث الشريف يبين فضل وعظمة هذا القرآن العظيم ويبين أيضاً الجزاء الأوفى والأجر العظيم الذي يناله قارئ القرآن الكريم فبمجرد القراءة يأخذ الإنسان هذا الأجر فما بالنا بمن قرأ وأحسن وجود القرآن وعمل بما فيه فإن الله تعالى يعظم له الأجر كما قال تعالى:

انشر هذه المادة: facebook twitter

أعلى top الصفحة

 
تابِع @NabilAlawadhy