غرور الأماني

2003-03-26 المنبه الإسلامي 6,188
غرور الامانى لأبن القيم - كتاب الفوائد
_____________________

يا مغرور بالأماني‏:‏ لعن إبليس وأهبط من منزل العز بترك سجدة واحدة أمر بها‏.‏ وأخرج آدم من الجنة بلقمة تناولها‏.‏ وحجب القاتل عنها (الجنة) بعد أن رآها عيانا بملء كف من دم‏.‏ وأمر بقتل الزاني أشنع القتلات بإيلاج قدر الأنملة فيما لا يحل‏.‏ وأمر بإيساع الظهر سياطا‏ بكلمة قذف أو بقطرة من مسكر‏.‏وأبان عضوا من أعضائك بثلاثة دراهم (1) ، فلا تأمنه أن يحبسك في النار بمعصية واحدة من معاصيه ‏" ولا يخاف عقباها " سورة الشمس



دخلت امرأة النار في هرة‏ (2)‏.‏ وإن الرجل ليتكلم بالكلمة لا يلقي لها بالا يهوي بها في النار أبعد ما بين المشرق والمغرب، وإن الرجل ليعمل بطاعة الله ستين سنة، فإذا كان عند الموت جار في الوصية‏(3)‏ فيختم له بسوء عمله فيدخل النار‏.‏ العمر بآخره والعمل بخاتمته‏.‏



من أحدث قبل السلام بطل ما مضى من صلاته، ومن أفطر قبل غروب الشمس ذهب صيامه ضائعا، ومن أساء في آخر عمره لقي ربه بذلك الوجه‏.‏ لو قدمت لقمة وجدتها‏‏ ولكن يؤذيك الشره‏.‏

كم جاء الثواب إليك فوقف بالباب فرده بواب‏:‏ سوف، ولعل، وعسى‏.‏ كيف الفلاح بين إيمان ناقص، وأمل زائد، ومرض لا طيب له ولا عائد، وهوى مستيقظ، وعقل راقد، ساهيا في غمرته ، سابحا في لجة جهله، مستوحشا من ربه، مستأنسا بخلقه، ذكر الناس فاكهته وقوته، وذكر الله حبسه وموته، الله منه جزء يسير من ظاهره، وقلبه ويقينه لغيره‏.‏

-----------------
(1) ‏أي أن الله أمر بقطع يد السارق بثلاثة دراهم يسرقها‏
(2) ‏الحديث‏:‏ ‏(‏ دخلت امرأة النار في قطة حبستها، فلا هي أطعمتها، ولا هي تركتها تأكل من خشاش الأرض)
(3) ‏أي أوصى بشكل يخالف أمر الله عز وجل كأن يحرم أحد أولاده أو زوجاته‏


انشر هذه المادة: facebook twitter

أعلى top الصفحة

 
تابِع @NabilAlawadhy