الى متى لانتوب!

2003-03-26 دعاة الحور 7,574


الحمد لله "غافر الذنب وقابل التوب شديد العقاب ذي الطول
لا إله إلا هو إليه المصير "
وأشهد أن لا إله إلا الله القائل : "وهو الذي يقبل التوبة عن عباده ويعفو عن السيئات
ويعلم ماتفعلون "
وأشهد أن سيدنا محمد رسول الله ختم الله به النبيين وأنزل عليه القرآن بصائر للناس
وهدى ورحمة لقوم يوقنون ؛ اللهم صلي وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم يبعثون .

أما بعد ..


(ألم يأن للذين آمنو ان تخشع قلوبهم لذكر الله ومانزل من الحق ولايكونو كالذين أوتو الكتاب
من قبل فطال عليهم الأمد فقست قلوبهم وكثير منهم فاسقون )


أما آن لك أن تتوب وتستغـفر علام الغيــوب.........

مهما عشت في هذه الدنيا فليدرك كل واحد منا ان ورائه حساب وعقاب وميزان وصراط ومنكر ونكير والاكبر من ذلك مقابلة الله له فماذا ستقول لان سألك الله عبدي ::
استخففت بنظري إليك ، جعلتني أهون الناظرين إليك ، ألم أحسن إليك ، ألم أنعم عليك ، فلماذا تعصني وأنا أنعم عليك . ؟!

عبدالله ابشهوة دقيقه او ساعه تترك جنة عرضها السموات والارض وتلهث وراء شهواتك ....
تفنى اللذاذة ممن نال صبوتها .... من الحرام ويبقى الاثم والعار
تبقى عواقب سوء في مغبتها .... لاخير في لذة من بعدها النار

جاء فى الحديث إنه عند معصية آدم فى الجنة ناداه الله
"يا آدم لا تجزع من قولى لك "أخرج منها" فلك خلقتها ولكن انزل الى الارض وذل نفسك من أجلى وانكسر فى حبى حتى إذا زاد شوقك الى واليها تعالى لأدخلك اليها مرة أخرى
يا آدم كنت تتمنى ان أعصمك؟ قال آدم نعم
فقال: "يا آدم إذا عصمتك وعصمت بنيك فعلى من أجود برحمتى وعلى من أتفضل بكرمى، وعلى من أتودد، وعلى من أغفر يا آدم ذنب تذل به الينا أحب الينا من طاعة تراءى بها علينا يا آدم أنين المذنبين أحب الينا من تسبيح المرائيين


عبدالله تتذمر من الشمس ولهيبها ومن الصيف وحره فهل تقوى على النار وسمومها ...

لاتغتر باموالك ولا بنيك ولا اهلك ولا سلطتك ونفوذك .... فكل هذا فاني وستحشر في قبر ضيق لايتسع الا لك ولعملك فان طاب عملك طاب مسكنك وان ساء عملك ساء محشرك .....

لكل شيء اذا ماتم نقصان
فلا يغر بطيب العيش انسان
هي الايام كما شاهدتها دول
من سره زمن سائته ازمان
وتلك دار لا تبقي على احد
ولا يدوم على حال لها شان


اخيتي اجلسي اليوم مع نفسك
عاتبيها لوميها
كم وكم معصية اقترفتيها في هذا الشهر
بل كم معصيه فعلتيها باليوم الواحد؟؟؟


اخيتي عاهدي النفس على ترك المعاصي وتوبي توبه صدوقه
واعلمي ان باب التوبه مفتوح ....

فاعتزمي القرار من اليوم بل من هذه الساعه

فعجلو بالتوبه فماتدري النفس متى ترجع الى بارئها
الآن , بعد خمس دقـائق تخيل لو يدخل عليك ملك الموت وانت
بالامس عاصي ربك ولم تصلي ؟ ماذا ستفعل .؟ هل تطلب ان يأتي ريثما
تتوب ..

هل تقول له اخطف روحي ولكن انا من سيختار الهيئه التي اكون فيها؟؟

وقا النبي عليه الصلاة والسلام
"إن الله يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار , ويبسط يده في النهار ليتوب مسيء الليل
حتى تطلع الشمس "


لاتقنطوا من رحمة الله ولاتيأسوا كلما اذنبت ارجع فتسجد الله ينتظرك ....
ابشروا عباد الله ... ابشروا مجمع العصاة .... ليس العصاة فحسب بل كل الخليقه فكل ابن آدم خطاء وخير الخطائين التوابون .....

قال الله تعالى (( والذين اذا فعلوا فاحشة او ظلموا انفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب الا الله ولم يصروا على مافعلوا وهم يعلمون * اولئك جزاؤهم مغفرة من ربهم وجنات تجري من تحتها الانهار خالدين فيها ونعم اجر العاملين ))

اللهم من اراد ان يتوب في هذه اللحظه فتب عليه ونقي قلبه من الخطايا واغسله بالماء والثلج والبرد كما ينقى الثوب الابيض من الدنس ...

اللهم ارنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وارنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه ...


اخواتكم في الله
دعاة الحور
انشر هذه المادة: facebook twitter

أعلى top الصفحة

 
تابِع @NabilAlawadhy