تأملات ...

2003-03-26 أبو مصعب 6,497

تأملت فيمن حولي وأمعنت النظر
فوجدت أنّ الكثيرين قد عوقبوا وحُرموا
من حيث لا يشعرون
بسبب الذنوب والمعاصي
طاعات وقربات
في شتى العلوم والعبادات
فتعسّرت عليهم أسبابها
وأوصدت دونهم أبوابها
والله المستعان

ثم تأملت في أولئك القلة
( وَقَلِيلٌ مَا هُمْ )
الذين جاهدوا واتقوا
( وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا )
ثم استقاموا وأحسنوا
(وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ)
فوجدتهم
وقد فُتحت لهم في الخير أبواب وأبواب
وأسبابٌ قد ذللها لهم رب الأسباب
رأيتهم وهم يتقلبون في البِرّ والطاعات
ما إن يفرغوا من طاعة إلا وأختها تنادي
خواطر وأفكار
تحمل أصناف العبادات

فحريٌ به والله
من كان هذا حاله
أن يبالغ في شكر الله وثناءه
وأن يرد الفضل والمنّة لواهبها
وأن يعلم أنه
لولا الله سبحانه
ما حطّت ولا رست
خاطرة تلك العبادة
رغم تزاحم خواطر الشهوات
ولولاه سبحانه
ما استقبلها العقل وأكرمها
فصارت بعد ذلك
فكرة وعزيمة
وهمة وغنيمة
ولولاه سبحانه
ما جرى على اللسان والقلم
نفحاتها وخيراتها
ولما استكانت تلك الجوارح لرغباتها
فأين الشاكرون ؟
(( وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ ))

________________
أبو مصعب

انشر هذه المادة: facebook twitter

أعلى top الصفحة

 
تابِع @NabilAlawadhy